جلب وتهييج الحبيب فى أقل من ساعة للشيخ ابو مازن 00201124914434

مرحبا بكم فى منتديات ابو مازن للروحانيات
جلب وتهييج الحبيب فى أقل من ساعة للشيخ ابو مازن 00201124914434
جلب وتهييج الحبيب فى أقل من ساعة للشيخ ابو مازن 00201124914434

جلب ,سحر,تهييج,محبة.جلب وتهييج الحبيب فى أقل من ساعة للشيخ ابو مازن 00201124914434


    راقٍ شرعي يحذر الرقاة المعتزلين من انتقام الجن..!!

    شاطر
    avatar
    أبو مازن
    Admin

    عدد المساهمات : 533
    تاريخ التسجيل : 12/08/2009
    العمر : 56

    راقٍ شرعي يحذر الرقاة المعتزلين من انتقام الجن..!!

    مُساهمة من طرف أبو مازن في السبت سبتمبر 29, 2012 8:44 pm

    الجمعة 27/04/2012

    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
    «الرقية الشرعية» ما زالت طريقًا شائكًا محفوفًا بالمخاطر باعتراف من يمارسونه.. ورغم أنه يكثر المخلصون على هذا الطريق إلا أن هناك أيضًا كثيًار من الأدعياء الذين فتنوا بالنساء، واستغلوا أوضاعهم المرضية فحدث منهم ما لا يرضاه الله..
    الكثير من المكاشفة وبعض الآراء الصادقة احتواها هذا الحوار مع الشيخ ناصر بن حسن العسكر الراقي بمكة المكرمة الذي التقته «الرسالة» واستمعت إلى آرائه التي لا تتفق ولا تختلف معها ويتحملها هو على مسؤوليته باعتباره من العارضين ببواطن «الرقية» والممارسين لها «العسكر» قال على سبيل المثال لا الحصر ان الجن يستفيد مثله مصل المريض بالقراءة بل إن جانًا يهوديًا أسلم ودخل في دين الله بعد حوار طويل معه. والشيخ العسكر أيضًا يحذر الرقاة الشرعيين من اعتزال الرقية بغير سبب مروع ويقول انهم معرضون للانتقام من أعدائهم من الانس والجن في هذه الحالة.. وفيما يلي نص الحوار الذي تنشره «الرسالة» بحيادية.. وقد يكون بعض مما يستحق أن يعلق عليه العلماء والرقاة الشرعيون الآخرون:
    أنا من اسرة رقاة
    بداية.. ما بداياتكم في عالم الرقية؟ وبمن تأثرتم؟ وما مواقف البدايات؟
    كل الأمور بيد الله عز وجل، بالإضافة لكل دواع أسباب، لكن وبحكم نشأت في بيئة محافظة وملتزمة، فقد ترعرعت في حلق الذكر في المساجد وفي حفظ كتاب الله عز وجل والتعليم والتعلم منذ بداية دراستي حتى التحاقي بالمعهد العلمي بجامعة محمد بن سعود الإسلامية، ثم التحاقي بالشؤون الدينية بالسلك العسكري، ثم الدعوة إلى الله تعالى.وقد جعلتني مشاهدتة لكثرة أمراض الناس بالعين والحسد والسحر اتجه في هذا المنحى الدعوي، فقد بدأت برقية أهل بيتي ونفسي، ومن ثم انطلقت إلى رقية العامة من الناس.
    لكن من الأشخاص الذين تأثرت بهم في هذا المجال؟
    كان جدي لأمي راق معروف بالمنطقة، وقد تأثرت به في البداية وكانت مشاهدتي لمعاناة أقربائي وأناس آخرين في بدايات حياتي دافعا لنصرة لإخواننا المسلمين في هذا المجال لعل الله سبحانه وتعالى أن يكشف عنا جميع الأمراض، وهناك أحاديث وردت في فضل الرقية منها (الراقي كالقائم المجاهد في سبيل الله).
    وفي الحقيقة انطلقت بما لدى ومن ثم على يد علماء من المشايخ كفضيلة الراقي الشيخ عبدالقادر المعروف بالمنطقة الشرقية وهو إمام وخطيب جامع الرحمة بالخبر، وكذلك الشيخ عبدالعزيز محمد الدوسري وهذا الرجل وقف معي وقفة عظيمة لا أنساها أبدا، وكذلك الشيخ سليمان الشيحة - رحمة الله عليه - بالإضافة إلى معلمي الشيخ حمد الزيدان - رحمه الله - مدير المعهد العلمي بالشرقية.
    شروط الرقية
    إذن ما شروط وآداب الرقية الشرعية في نظرك؟
    من شروط الراقي التقوى والصلاح وعدم انتهاك الحرمات وحفظ القرآن الكريم أو أكثره، وغض البصر، وحفظ أسرار المرضى، وأن يكون بعيدا عن جميع الشوائب الفعلية والقولية، وبعيد عن الشبهت، ملما بجميع جوانب الدعوة حتى يخرج هؤلاء الجان من الضلال إلى النور.
    فالتقصير في الطاعات وفعل المحرمات يكون سببا في تسلط الجان على الراقي كما أنه يجب أن يقيم جميع النوافل فضلا عن الاستمرار في الطاعات وأداء الواجبات المفروغ منها أصلا.
    هذا بخصوص من يريد أن يتخصص في رقية العامة، أما من يرقي نفسه وأهل بيته فلا حرج في ذلك، لأن بعضا من الناس يكون مريضا أو من أهل بيته قد أصيب بمرض من هذه الأمراض لا يرقي عليه بحجة التقصير، لذا نقول له ارق أنت بنفسك وإن قصرت في الطاعات وفعل النوافل، فمن السنة رقية الإنسان لنفسه وأهل بيته وهي الأفضل من التردد على الرقاة.
    مواجهة مع الجن
    يفهم من كلامكم أن التقصير في الطاعات يجلب مواجهة الجن والدخول في التحدي معهم؟
    نعم الراقي للعامة يجب عليه أن يتحلى بكل العبادات والنوافل والقربات في مواجهة الأعداء، فتقصيره سيكون وبالا وشرا عليه.
    ذكرتم سابقا في شروط الراقي دعوة الجان. كيف ذلك؟
    نعم المسألة ليست قراءة وقول فقط، أو شفاء فلان، وتعافي فلانة، بل كيف تدعو هؤلاء القوم؟، لأن الجن والإنس خلقوا لعبادة الله وحده، فعندما تقر في قلب المرء وعقله حقيقة عبادة الله سبحانه وتعالى يكون النصح للإسلام والمسلمين.
    وتراني حينما أهم بالقراءة على المريض ابدأ بتذكيره بالصلاة وفضلها، وطاعة الله.. قبل القراءة، لأن بعض القراء هداني الله وإياهم يرقي المريض بدقائق لا تتجاوز الخمس أو العشر ثم يغادر دون دعوة وتذكير، بينما المعنى الحقيقي للرقية أن تخرج المريض مما هو فيه من تقصير حين دخله هذا الالتباس من الشيطان الذي خرج من الحجاب واخترقه بسبب المعاصي وبالشركيات.
    ما معنى الدعوة للجان؟
    الرقية الشرعية تكون بالدعوة إلى الله حتى يستفيد الجان ويستفيد الإنسان ففي هذه الحالة تكون الرقية أفضلها وأتمها لتبليغ الدعوة بالإضافة إلى الاستشفاء.
    فعلى الراقي أن يجعل نصب عينيه إخراج المريض والمتلبس من الجان إلى عبادة الله تعالى، فإذا توصل الراقي لهذه القاعدة ستجده يزداد في النوافل والقربات، أما من يجعل في قرارة نفسه شفاء الناس دون دعوة فأرى ذلك هدف وغاية خاطئة، لأن ذلك الراقي لم يعرف سبب وجود الإنس ووجود الجان في هذا الكون العظيم ((وماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدون))، فإذا نجح الراقي في هذه الدعوة للإنسي والجني فقد حقق ما يصبو إليه من كافة الطاعات والعبادات والشروط الواجب توافرها للرقية الشرعية.
    عداوة ومجاهدة
    وما رأيكم فيمن يجعل نصب عينيه شفاء الناس أو الشهرة بين الخلق فقط؟
    هناك من يسعى لهذا الهدف وتشفى بالفعل بعض الحالات المرضية ولكن شفاءها يكون ضئيلا، فقد يشفى المريض لفترة مؤقتة ثم يعود إليه المرض من جديد، لأن ذلك الراقي ليس متمكنا بذلك التمكين من الدعوة إلى الله عز وجل ونصرة المسلمين وجهاد النفس والوقت والتقوى والعبادة لابتغاء الأجر.
    إن جهاد الجان أصعب الجهاد، لأنهم يروننا ولا نراهم، خاصة السحرة منهم الذين ينظرون إليك ويعلمون موقعك وماذا تعمل؟ وماذا تصنع؟ دون أن تراهم وهم في عالم خفي مخفى عنا بقدرة القادر سبحانه وتعالى.
    عامل نفسي
    وماذا عن بعض الرقاة ممن تركوا الرقية بحجة الوقت أو بحجة أن بعض المرضى يتصنعون المرض أو أن هناك فتن لايقدر أن يواجهها؟
    قد تقع بعض من الحالات المتصنعة لكنها تعود إلى عامل نفسي ويجب على المريض حينها مراجعة العيادات النفسية.
    أما ما يخص ترك بعض الرقاة الرقية فهذا يعود لشخص الراقي نفسه، فمن بقي وجاهد ونفع الناس والجان فقد كسب الأجرين وكان له الأفضل، وإن كان أراد أن يقفل باب الرقية فهذا راجع له لكنه قد يحرم بعض الأجر.
    وأرى أن من يقفل هذا الباب من الرقاة قد صعبت عليه المهمة، لأنه باب صعب قفله، والسبب للمجاهدة التي كانت بداية وكون له أعداء من الإنس والجن، وأقول ذلك بكل شفافية، فقد يتعرض للأذى والمعاداة والحرب، حيث أنه كان في السابق يرقي المريض لكنها رقية على الراقي نفسه وتحصين له، فإذا استمر وأفاد الآخرين فإنه يفيد نفسه وازداد تحصنا، لكن عندما يقفل الباب قد يضعف بقلة التحصين فيمسه الأذى، إلا من جعل نصب عينيه ماهو أهم من الرقية بالاعتكاف في بيوت الله أو العبادة لما هي أكبر من الرقية بمعنى العبادة الحقيقية المتواصلة.
    ونقطة مهمة أود أن أشير إليها وهي أن رأى الراقي أنه سوف يتعرض للفتن فتنة النساء وفتنة الملذات وفتنة المادة فجلوسه في منزله للعبادة أفضل له، أما أن كان الراقي لايبالي بأمور الدنيا ويعمل للدعوة والعبادة ويجد ثمار دعوته في مرضاه فأقول استمر أيها الراقي المبارك.
    وهناك نقطة أخرى أحب أن أنوه لها أيضا أننا في الحقيقة نسعى لأن نوسع دائرة الرقية لا أن نحجمها ونقلل منها لكثرة الأمراض في هذا الجانب.
    كثرة التلبس
    إلام تعيدون كثرة الأمراض من تلبس وعين وحسد وسحر في هذا الوقت تحديدا؟
    كثرة هذه الأمراض ليست وليدة اليوم بل هي منذ فترة لكنها ازدادت في هذه الأيام ولم يسلم منها بعض من يظهر عليهم الصلاح والتقوى وظاهر الالتزام والعياذ بالله، ولكثرة في هذه الأمراض وظهورها أسباب: الشيطان أولا وأخيرا الذي ذكره الله في كتابه ومايريده من بني آدم بأنه يريد الفحشاء والسوء والحسد، وكلما قرب الوقت، وكانت الساعة وقيامها قريبا، يزداد الشيطان منكرا وإغواء لبني آدم باعتباره داخل في النار لامحالة فيريد أكبر عدد من الناس معه، فأخذ في إبعاد الابن من أبيه وطلق الزوجة من زوجها ويمكر بالجيران وتشتت الأسر، وأخذ في نشر المعاصي والشركيات وتزيينها لهم.. فوجد السحر يقدم بدون مقابل أو دراهم معدودات. ومن أسباب هذه الأمراض أيضا الحسد بين الناس.
    دجالون وسحرة
    ما أسباب وجود السحرة والدجالين في مكة المكرمة؟ وكيف نجمع ما بين قداسة المكان وشرارة أعمال هؤلاء؟
    السبب يعود إلى تشجيع الناس لهم والإقدام عليهم، وعدم متابعة اللجنة المركزية للطب الشعبي والعلاج بالرقية الشرعية ومنعت دورهما في ذلك وعدم الشفافية، متمنيا أن يكون هناك دور منظم بين اللجنة والرقاة.
    وأطالب بتواجد مراقبات صالحات رسميات في اللجنة من الكليات الشرعية أو من الداعيات المعروفات وفي هيئة الأمر بالمعروف بالحرم المكي الشريف، لأن هناك نساء ساحرات ومشعوذات لا يستطيع الدخول معهن أو متابعتهن سوى النساء.
    اذن ما تقترح في مواجهة كثرة هذه الأمراض وعدم المتابعة الدقيقة من قبل اللجنة المكلفة لهؤلاء السحرة والمشعوذين حسبما تقول؟
    أنا أطالب بلفتة كريمة للقضاء على هذه الأمراض التي انتشرت بوضع مستشفيات خاصة بالرقية الشرعية لمعالجة هذه الأمراض في المناطق الكبيرة، ويقوم عليه رجال أكفاء وفق اختبارات دقيقة، أسوة بالمستشفيات التي تعالج الأمراض العضوية.
    هل ترى من جدوى إنشاء مثل هذه المستشفيات؟
    نعم، وقد طلب مني البعض ممن يعملون في المستشفيات مراجعة العناية المركزة لوجود حالات مرضية ميؤس منها عضويا قد وضعت في حالات غيبوبة تامة لعدة أيام أو أكثر، وقد وضع الأطباء في تقاريرهم أن تلك الحالات صعبة لا علاج لها لديهم، فلما أرقي على بعضهم يلاحظ أنهم قد أفاقوا من غيبوبتهم وجلسوا وأخذوا في تبادل الحديث معنا، مما يدفع الكثير من الأطباء في تلك المستشفيات إلى تغيير التقارير المعدة بحق هؤلاء المرضى.
    العين واحدة
    يقال: مع كل ذي عين شيطان.. فهل هذه قاعدة تتماشى مع كل عين؟ وما درجات التفاوت ما بين عين وعين؟
    لم يخصص الرسول صلى الله عليه وسلم عينا دون عين بل قال: ((مع كل عين يتبعها شيطان).
    أما الدرجات فالعين واحدة في درجاتها، لم يرد كلام من الكتاب والسنة بأن هناك عين قوية وأخرى ضعيفة، أو كما يقال: عمل سحري قوي وآخر ضعيف، فإني لا أؤمن بهذا الأمر، أؤمن بأن العين عين والسحر سحر والمس مس والحسد حسد.. وكل هذه الأمراض يطلق عليها اسم (التباس).
    والذي أعرفه من خلال خبرتي في مجال الرقية أن العين واحدة، لكن التفاوت في أثرها في المعيون، فقد يكون من أصيب بالعين غير محافظ على العبادات والطاعات والأذكار، وقد يكون كذلك من حال العائن في كثرة معاصيه وذنوبه من كثرة الشياطين التي معه.
    ذكرتم في ثنايا حديثكم أن هناك رقاة وقعوا في مفاسد كبيرة.. هل يمكن التعرف على أبرزها؟
    نعم بكل تأكيد، فهناك رقاة ضعفوا أمام المفاسد، خصوصا فتنة النساء، وقد استغل بعضهم أوضاع المريضات المرضية، فحدث منهم ما لا يرضاه الله تعالى ولا رسوله.
    التشخيص والشفاء
    هل هناك علامات لهذه الأمراض (الالتباس)؟
    تشخيص، لأن التشخيص قد يمرض المريض ويزيده مرضا.
    وأما معرفتي الشخصية بعلامات العين أو السحر.. وغيرها من أمراض الالتباس بقراءة الآيات القرآنية، هذا ما نعرفه شرعا من الرقية، لكن البحث عن الشفاء هو الأفضل.
    ماذا تقول فيمن يحدد بعض العلامات بأنها من العين مثلا كالتثاؤب والتعرق والتنمل والحرارة؟
    أقول: تلك العلامة غير صحيحة، فقد يتثاءب الشخص من إجهاد أو تعب وكسل... وكذلك العلامات الأخرى، إلا إذا زادت عن المألوف والطبيعي فبعض الرقاة يقولون انها من العلامات الدالة على هذه الأمراض.
    أما أنا فأرقي بنية الشفاء لابنية التشخيص ولابنية التحضير والتعذيب، إلا أنني أدعو في بداية كل رقية إلى عبادة الله وطاعته للجميع المريض ومن به من جان دون التعيين لكن بطريقة غير مباشرة، ثم انطلق إلى آيات الرقية.
    الرقية بتحديدها بــ»خمس أو عشر دقائق» من بعض الرقاة. هل هي مجدية ومفيدة؟
    أرى أنها غير مجدية والله أعلم، وكثير من المرضى يأتوني ويذكرون لي أنهم قدموا من أحد المشايخ وقرأ عليهم (5) دقائق وترددوا عليه لأكثر من (10) جلسات إلى (20) جلسة دون فائدة.
    وكم تستغرقون أنتم من الوقت؟
    لا تقل رقيتي على المريض عن ساعة تقريبا أعرج فيها على جميع الآيات الخاصة بالرقية في السحر والعين وغيرها من الأمراض، وابدأها كما ذكرت بالدعوة إلى الله قبل الرقية بكلمة دعوية في حدود ربع ساعة تقريبا حتى يعود المريض إلى طاعة الله.
    الرقية الجماعية
    ما رأيكم في القراءة الجماعية؟
    لا أخفيكم سرا، فقد كنت ممن يقرأ قراءة جماعية في بدايات عالم الرقية، واكتشفت أنها لا تفيد أو أن فائدتها قليلة جدا، وقد استفدت مما وجهني به أعضاء اللجنة من أمارة المنطقة بمتابعة كريمة من أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، وكذلك فأن كبار العلماء ومنهم مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ وغيرها من العلماء أفتوا بعدم جواز وجدوى القراءة الجماعية.
    عبر الهاتف
    وماذا عن الرقية عبر الهاتف أو الجوال أو في التلفاز؟
    كذلك فإن الرقية عبر الهاتف أو الجوال أو التلفاز لا تجدي نفعا وليس لها فائدة وليست من السنة النبوية في شيء، لأن من السنة القراءة على الشخص مباشرة والنفث عليه في وجهه وأن يكون قريبا منه، وهو ما قرره علماؤنا الأفاضل أمثال سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، ثم رأيت أن التمعن والنظر في المريض الذي أمامك وجدت فيه فائدة كبيرة.
    وتلاوة القرآن مباشرة فيها فائدة كبيرة للجن أيضا، لأن كثيرا من الجن والشياطين لا تعلم كثيرا من أمور الدين والشريعة، ولا يقرأ عليها القرآن، فهم مبتعدون عن الدين وعن الطاعة والعبادة، خصوصا وأن منهم كما نعلم يهود ونصارى ومجوس ومشركون وغيرهم من الديانات الأخرى التي لا تعترف بالكتاب العظيم والسنة، فالنظر في الوجوه والأعين والآذان والنفث عليها مفيد جدا حتى يقطع مابينهم وبين وحي شياطينهم الآخرين بدعوتهم بالصبر والاستمرار في جسد المريض.
    هل تلقيتم طلبات للرقية عبر الهاتف؟
    نعم كثير جدا فمنهم من يتصل من خارج المملكة من الدول العربية وأوربا وأفريقيا وأمريكا وغيرها من الدول للرقية عليهم من الهاتف، فأرفض ذلك، لكني أوجههم وأنصحهم بالمحافظة على العبادات والطاعات والإكثار منها وقراءة القرآن وغيرها من أمور الشرع الكريم.
    التلبس لا ينكر
    ماذا تقولون لمن ينكر تلبس الجان بجسد الإنسان؟
    الذي ينكر التلبس قد أنكر شيئا من كتاب الله، فالله يقول: ((كالذي يتخبطه الشيطان من المس))، ففي هذه الآية دليل قاطع واثبات جازم لا يجوز المناقشة فيه، بأن الجن موجودون وأنهم يأكلون ويشربون، ويسكنون بطون الأودية والجبال، ومنهم الملمون والكفرة، كما أن هناك منهم من يقيمون بالمنازل فالجن تصلح إذا صلح الناس وتفسد وتشرك إذا أشركوا، ويسمعون الغناء إذا سمعه أهل البيت... فهذا إثبات على وجود الجان، ويدخلون في أجساد الناس، وكان أبونا أيوب عليه السلام يقول كما في كتاب الله «مسني الشيطان بنصب وعذاب».
    • ما نصيحتكم إذن وانتم تتحدثون عن تواجد الجان في كل مكان؟
    نصيحتي لكل الناس أن يتحصنوا بكتاب الله وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم وعلى مدار الساعة وفي كل موقع ومكان، وأن يجعلوا لهم وردا من القرآن في كل يوم، مع المحافظة على الأذكار النبوية، مع العلاقة بينهم وبين ربهم بالصلاة وكثرة العبادة والطاعة.
    • هل ترون أن القرآن شاف بذاته؟
    الشافي هو الله وحده سبحانه والدليل قوله تعالى: (وإذا مرضت فهو يشفين) فرد الأمر كله لله، لأنه قد يقرأ قارئ على مريض فلايشفى، ويقرأ عليه آخر فيشفى، فلايجوز رد عدم الشفاء القرآن فقد يكون الشخص هو السبب أو لحكمة أراد الله في عدم شفاء المريض.
    ما سبب كثرة هذه الأمراض في النساء دون الرجال؟
    لعله والله أعلم أن في مجالس النساء يكثر الهرج والمرج، ويتخلل بعضهن بعض الشوائب من قلة التحصين والاهتمام به، وقلة المحافظة على الدين والحرص على التعلم، والحسد بينهن، والتفاخر بالزوج ومكانته، وكثرة الخروج، والمبالغة في التزين والرقص في الأفراح والمناسبات والحفلات، واللبس العاري، كل ذلك يؤدي إلى استعشاقهن الجان.
    الجان والنساء
    وإلام تعيدون السبب في عشق الجان للنساء تحديدا؟
    يعود ذلك لأمور منها وجودها في خلوة دون الزوج لفترات طويلة في المنزل، واستماعها حال الخلوة إلى الغناء والرقص والتمثيل، دون قراءة القرآن والاستماع إليه، والمحافظة على الأذكار، والصبر على الطاعات والعبادات.
    كما لا يفوتني التذكير بأن الكثير من الشباب اليوم يعانون من هذه الأمراض بأسباب ضعف الوازع الديني لديهم، وبعدهم عن الطاعات، فالكثير منهم لايحافظ على الصلوات والأذكار.
    ما رأيكم فيمن يحدد أنواعا من السحر فيقول: هذا سحر تغوير وهذا سحر مشروب، أو سحر أسود، أو سحر مبطون... ونحو ذلك؟
    الشرع لا يجيز التعمق في التنويع من ناحية أمراض الالتباس، فالسحر سحر أيا كان فهو إذا دخل في الإنسان جرى منه في مجرى الدم «يجري الشيطان من بني آدم مجرى الدم».
    وماذا عن وجود السحر السفلي كما يقول بعض الرقاة؟
    هذا والله ليس له من الصحة شيء، بل هو من الدجل للضحك على المرأة والنزول إلى ما حرم الله، بالخلوة وفعل الفاحشة بها والعياذ بالله.
    محادثة الجن
    ماذا عن قصة الجان الذي تكلمت معه وحادثته وأسلم؟
    حضرت إلي مريضة وكان متلبسا بها جان وهي مسحورة، وتحدث على لسانها مؤكدا لي أنه كافر وأخذ يسب في الذات الالهية واسمه، فقلت لمن مع المرأة والذي قدم معها من الرياض وهو عم المريضة، اجلس معنا ليلتين للاستمرار في الرقية على المريضة، واستمررت في الرقية على المريضة لمدة ثلاثة أيام والجان يواصل اللعن والسب في الذات الإلهية وفي الدين، فأخذت أحادث الجان بأن يخاف الله ويتقيه وأن يصلح بينه وبين الله، فأخذت أرغبه بالجنة وأرهبه من النار حتى أسلم ودخل في دين الله تعالى ولله الحمد، ثم خاطبني بقوله: الآن سوف أحاول مساعدة المريضة لأن تخرج السحر، فأنت استمر في الرقية وأن أحاول معها في إخراج ما بها، وسوف أحاول وأساعد نفسي للخروج منها والانطلاق إلى بيت الله الحرام، ثم خرج بالفعل من هذه المرأة المريضة وخرج معها السحر ومنها هذه المسامير التي تشاهدها في هذا المكان من الرحم ومن الاستفراغ من فمها ومع قطع من عظم الدجاج، وقد اتجه هذا الجان إلى الحرم المكي الشريف مسميا نفسه بمنصور، وهذه القصة واقعية وليست خيالية وصاحبتها ومن حضر معها ومن الشخصيات المعروفة والمشهورة في البلاد.
    موقف غريب
    ما الغريب من وجهة نظركم الذي حدث مع هذه المريضة؟
    الشيء الغريب أن المرأة قد أجرت عدة عمليات جراحية في كثير من المستشفيات الكبيرة المعروفة، ولم تكتشف هذه المسامير والعظام من خلال الإشاعات التي أجريت لها طوال مدة مرضها.
    موقفان محزنان
    من خلال المدة الطويلة في مصارعتكم الجان من السحرة والمشعوذين وفي رقية المرضى والتي بلغت أكثر من (27) سنة.. ما أبرز المواقف المحزنة التي واجهتكم؟
    استوقفتنى حادثتان، أولاهما: سحر أسرة بأكملها ومكونة من (7) أفراد كانت تتردد على عيادتي وأشاهدهم أثناء الرقية خصوصا الطفل الصغير الذي كان يسير ويتلوى كالحية، وثانيهما: مجيء امرأة مسنة بابنها الذي كان مسحورا فكنت أرقي عليه وأدعو على من سحره، فكانت تقاطعني وتوقفني عن الدعاء، وتقول: لا تدعو على من سحره، فأنا الذي قمت بسحره، حتى لا يتزوج من فتاة أخرى غير ابنة خالته، فهذا موقفان لا أنساهما.
    العسكر: أنا ضحية مكيدة رتب لها رجل وامرأة
    كان لا بد ونحن نحاور الشيخ ناصر العسكر ألا نتجاهل واقعة ايقافه من قبل اللجنة المركزية للطب الشعبى والرقية الشرعية حيث اصبح عقب القرار أكثر شهرة.. كان لا بد أن نعرف ما حدث منه شخصيًا مع التسليم بأن الحقيقة لها أكثر من طرف وأن العسكر طرف واحد.
    سألناه: ما قصتكم مع اللجنة؟ وما الذي حدث فعلاُ؟
    في الحقيقة كانت قصة بفعل فاعل وهو رجل معروف.
    يعني تريد أن تقول أنها مدبرة ومخطط لها؟
    نعم بكل تأكيد، فأحد العاملين في اللجنة المكلفة لا يريد المحافظين على دينهم الصادقين في عملهم، كنت أحد الأشخاص الضحايا لأمور شخصية بتدبير امرأة ممن لها علاقة بالرجل وبمكيدة معينة وتقرير كاذب تم رفعه، وبسببه منعت من ممارسة الرقية بلاذنب أو خطيئة استحقها، وهذه المرأة متعاونة وليست رسمية،، وهذا الرجل عرف عنه عدم أهليته
    وماذا بعد؟
    هذه المرأة المتعاونة لا تعمل من أجل مصلحة العمل بل من أجل مصلحة هذا الرجل، ولهذا فأنا أطالب بتعيين نساء رسميات في هذه اللجنة ينتقين انتقاء ويكن من الصالحات العاملات من أجل محاربة السحرة والمشعوذين وغيرهم ممن دخلوا في هذه الأماكن الطاهرة المقدسة بدعوى المال ونشر الحرام، أقول رسميات صالحات على درجة عالية من الكفاءة والديانة في اللجنة يغلبن خوف الله ومراقبته لامصلحة العاملين والآخرين من الناس، حيث من الملاحظ أن عملية الكشف من قبل اللجنة منصبة على الرجال دون النساء، فيما تعمد اللجنة إلى تعميد بعض المتعاونات معهن في حال الكشف، وفي الحقيقة أن أولئك النسوة المتعاونات تنقصهن المعلومات الكاملة ولا يأتين للجنة بكامل الحقيقة، مما أدى إلى ظلم الكثير من الرقاة وأنا واحد من أولئك المظلومين، ولم تستطع اللجنة التفريق ما بين الراقي الصادق والراقي المشعوذ والساحر.
    لكن مما يحسب الآن على اللجنة أن الجهة المتابعة لهم قد بدلت الكثير منهم الرسميين والمتعاونين والمتعاونات ولله الحمد.
    أعود وأقول ان اللجنة بهذا التصرف في إيقاف الصالحين الصادقين من الرقاة الشرعيين وإبقاء السحرة والمشعوذين أو عدم الوصول إليهم ساهم بشكل مباشر في انتشار السحر والشعوذة في البلاد خصوصا مكة المكرمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:12 pm